التخطي إلى المحتوى
إسماعيل شاهين: الدستور المصري من “الدساتير الجامدة” لا يجوز تعديله إلا باستفتاء شعبي

طالب الدكتور إسماعيل شاهين، نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق، وأمين عام رابطة الجامعات الإسلامية، جموع المواطنين، بالمشاركة في عملية الاستفتاء على الدستور، الذي يبدأ يوم الاثنين الموافق 22 أبريل الجاري، وعلى مدار ثلاثة.

وحث أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية، المصريين بمختلف فئاتهم، على الحرص والمشاركة في هذا الحدث العظيم الذى تشهده البلاد، لما يصب في صالح المواطن والدولة المصرية، والذى سينعكس إيجابًا على الأجيال المقبلة بإذن الله تعالى.

وأوضح شاهين خلال مشاركته اليوم، في الندوة التثقيفية التي نظمتها جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة، تحت عنوان “نظرة على التعديلات الدستورية”، بمركز المؤتمرات بكلية التربية، أن الدستور هو أسمى وثيقة إنسانية توضح شكل نظام الحكم في البلاد.

وأشار إلى أن الدساتير في العالم نوعان: دستور جامد ودستور مرن، ويعد الدستور المصري من الدساتير الجامدة، التي لا يمكن إجراء أي تعديلات بها، إلا من خلال الاستفتاء العام، مؤكدًا أن التعديلات الدستورية التي ستجرى خلال الفترة المقبلة، تسعى في المقام الأول إلى إعلاء مصلحة البلاد، والنهوض بمصرنا الغالية نحو غد أفضل للأجيال المقبلة.

وأوضح، أن الهدف من التعديلات الدستورية، هو تحقيق استكمال مرحلة البناء والاستقرار، التي بدأتها مصر في إطار السياسات التنموية التي تنتهجها القيادة السياسية، والذي انعكس على تحقيق طفرة حقيقية في تحسين الأوضاع الاقتصادية للمصريين.

التعليقات