قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في بغداد

‪Mohammed Jadilyآخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 10:56 مساءً
قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في بغداد

مقتل 48 شخصا اليوم الخميس في تنفجير سيارة مفخخة في منطقة مزدحمة جنوب بغداد الهجوم الذي أعلنت مسؤوليتها الدولة الإسلامية ، هو أكثر الهجمات دموية منذ بداية هذا العام ويمثل الانفجار الثالث في الأيام الثلاثة الماضية في العاصمة العراقية في هجوم كامل على الهجوم ضد منظمة جهادية في شمال البلاد.

وقعت المجزرة في حي البياع في منطقة مليئة المرائب وتجار السيارات في المنطقة من ناحية ثانية. وقالت الشرطة ومصادر طبية ان عدد القتلى قد يزيد لأنه، من بين خمسين جريحا، العديد خطيرة.

وتظهر الصور الأولى بث على الشبكات الاجتماعية لخلافة متفحمة من جراء الانفجار والأضرار الناجمة في الهيئات المحلية القريبة. والأخبار المتعلقة كالة، ومؤشر الدولة الإسلامية، لاختصار في اللغة الإنجليزية وقال إن الهجوم استهدف “تجمعا للشيعة” . ووقع الانفجار في نفس المنطقة يوم الثلاثاء في انفجار سيارة مفخخة أودى بحياة أربعة أشخاص.

قتل 15 شخصا آخرين الأربعاء في هجوم شنه مفجر انتحاري على متن شاحنة مسجلة في شارع الكامل من تجار السيارات في مدينة الصدر الواقعة في شرق بغداد ذات الغالبية الشيعية وحيث حي تأتي صور مميزة من الميليشيات الشيعة محاربة الجهاديين في الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية.

اثنين من الهجمات الجديدة التي تحوحي طريقة عمل للجماعة يقودها التي كتبها أبو بكر البغدادي . في كلتا الحالتين، اختار المتطرفين لتمويه سياراتهم في سوق السيارات الملغومة. وIS، الذي قبل ثلاثة أسابيع خسر شرق الموصل، في موقف دفاعي ولجأت إلى هجمات على العاصمة للانتقام بدأت الحملة العسكرية في منتصف أكتوبر الماضي من قبل قوات الأمن العراقية بدعم من القصف التحالف الدولي بقيادة من قبل الولايات المتحدة.

في مقابلة أجراها مؤخرا مع العالم ، والنائب عن ائتلاف قائد، الجنرال البريطاني روبرت جونز ، اعترف وسيناريو هجمات زيادة في استجابة للضغط على معقلهم في العراق لن تكون هناك عناصر التنظيم على مواصلة العمل بعد سقوط الموصل . وسنستمر في تقديم الدعم ضد مجموعة التي سوف تذهب تحت الأرض والتصرف كما فعل لسنوات في العراق. ولقد شهدنا بالفعل أولى بوادر هذه الاستراتيجية يهاجم يعانون إرهابي بغداد “الجيش.

في الواقع بدأت السنة مع هجوم وحشي على ساحة مزدحمة ببغداد. قتل 36 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 61 بجروح. إن الإرهابيين سوف محاولة ل مهاجمة المدنيين لإخفاء خسائرهم ولكن نحن على يقين من أن الشعب العراقي والعالم سوف تكون قادرة على هزيمة الارهاب ،  ثم قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. والتوفيق بين تنظيم تكتيكات التمرد من جذورها، تنظيم القاعدة في العراق .

صاحب هجوما جديدا على بغداد يتزامن مع ضربة جديدة لمنظمته. وقال يوم الاثنين ان 13 شخصا على الاقل قادة منظمة جهادية قتلوا في هجوم شنه الطيران العراقي خلال اجتماع مجموعة في جيب العراقي على الحدود مع سوريا من شأنه أن هرب على قيد الحياة والتي نصبت نفسها الخليفة أبو بكر البغدادي للقوات المسلحة العراقية .

رابط مختصر
2017-02-16 2017-02-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة المفيد للأنباء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

‪Mohammed Jadily