التخطي إلى المحتوى
مدير مستشفى العباسية: لدينا 1400 مريض نفسي ونعاني من نقص الأطباء النفسيين

أوضح الدكتور مصطفى شحاتة، استشاري الطب النفسي ومدير مستشفى العباسية للصحة النفسية، التابع للأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان بوزارة الصحة والسكان، أن مستشفى العباسية تتميز كثيرًا عن غيرها من مستشفيات الصحة النفسية في مصر، فهي أم المستشفيات في الشرق الأوسط، فتاريخها يرجع لـ1883، وهي رائدة علاج الأمراض النفسية والإدمان في مصر، بها 1400 مريض نفسي و30 ألف متردد على العيادة الخارجية، وهي صرح نفسي قوي، وبها قسم الطب الشرعي الذي يخدم منظومة العدل في مصر ولا مثيل له في أي مكان، وقسم التخلف العقلي، وفرق طبية وإنسانية راقية، وقسم الأطفال والمراهقين وراعي الصحة النفسية للمراهقين في مصر، وتقدم التوعية وتنقذ الشباب من الإدمان.

وأشار في تصريحات خاصة لـ”أهل مصر”، إلى أن المستشفى لديها فرق متخصصة تسمى فرق الدعم النفسي، عبارة عن طبيب نفسي، وأخصائي نفسي، أخصائي اجتماعي، وممرض بكل فرقة، وعند وقوع حادث قطار محطة مصر نزلت 5 فرق للمستشفيات وقدمت الدعم النفسي للمرضى وأهاليهم وهو ما أشادت به الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، حيث قالت إن فرق الدعم النفسي شاركت بفعالية وإيجابية في تخفيف الآلام على مصابي الحادث.

اقرأ أيضًا.. “الدستورية العليا” تؤيد استحقاق اتحاد النقابات الطبية 2% دمغة من بيع الأدوية

وأضاف أن المستشفى بها ثلث الأطباء النفسيين في مصر، من 200 – 240 طبيبا نفسيا، والمستشفى مركز تدريبي لأطباء النفسية في مصر، وتفرغ لكل دول المنطقة، ولكن هناك نقص حاد في عدد الأطباء ويرجع ذلك لصعوبة المجال نفسه، فلا يمكن لأي طبيب أن يتخصص نفسي، ويرجع ذلك لضرورة وجود مهارات معينة، رغم تخرج عدد كبير من الكليات سنويًا، إلا أنه ليس من الضروري أن يصلح الجميع لأن يكون طبيبا نفسيا، كما يوجد 800 ممرض وممرضة، وهم خط الدفاع الأول أمام المريض النفسي، فالتمريض هو من يحمل العبء الأكبر للمرض النفسي، فكما أن المزاج مُعدي فالمرض النفسي مُعدي ويمكن نقله لأي فرد فالتمريض الأكثر ظلمًا لأنهم يعانون بعد عودتهم للمنزل بثقل الهموم وعدم التقدير وهو ما يتسبب في ضغوط كبيرة عليهم، والعدد غير كافي.

التعليقات